الخميس، 4 أكتوبر، 2012

عصر الجريمة...

قضية القتل...الإغتصاب...السرقة بالأسلحة....تهريب المخدرات...الدعارة...الزنا....زنا المحارم...استنفاد الطفل...تزوير النقود..الرشوة...الفضائح...العصابة...نقرأه كل يوم في سطور الأخبار والجريدة...لن يخلو الجرائد والاخبار من أحداث  وقضايا الجريمة.وترتفع معدل الجريمة فى ماليزيا يوما بعد يوم- من وجهة نظري كمواطن - رغم  التقرير أصدر بانخفاض معدل الجريمة  فى العامين المتتا ليين.......

قضية المخدرات عقوبتها الإعدام...وكذلك القتل...ولكن قضية المخدرات تزداد يوما بعد يوم...

تم ضبط فى أول العام 5 مليون حبة المخدرات من نوع "شابو" وزنها 903.2 كيلوغرام وتقدر ب 15 مليون رينجيت ماليزيا!!!!

إضافة إلى قضية الدعارات....يشمئز القلوب...تم ضبط عدد كبير من المومسات الأجنبيات اللاتي يمارسن الأنشطة الْمُخَلَّةُ بالأدب وإساءة استخدام التأشيرات..
هل من حل؟؟؟ أو السكوت علامة الرضا؟؟؟ 

جناية القتل....تذعر المواطنون...أين الإنسانية يا تري؟؟؟؟ أين الرحمة؟؟؟
أين الشفقة؟؟ الا أن القلوب قد قست...والرحمة قد ضاعت...والضمير قد طارت....

جناية القتل...لم يخطر ببالنا فى يوم من الأيام أن شخص سيلقي مصرعه أمام زوجته وابنه إثر اطلاق الرصاص عليه من قِبَلِ شخص مجهول كما حدث  أو كما نشاهده فى الأفلام الأجنبي!!! لكن وقع بالفعل!!! فى بلادنا الحبيبة....وهناك مئات من قضية القتل وبأنواعها المختلفة...

 حقاً نعيش فى عصر الجريمة ..عصر " Al- Capone"...عصر الفوضى...

وإن شاءالله ستكون هناك مزيد من الأخبار والأحداث والقضايا الجرائمية فى سطور الجرائد إذا لم نطبق شرائع الله...فهذا من وجهة نظري ...لم ولن يخاف هؤلاء المجرمون ولم ينزجر بالعقوبة    الوضعية السخيفة...

اللهم قنا شرور الظالمين...اللهم احفظنا...ولا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا...

أبو حميراء
   3.19 صباحاَ